فتحى امين ابراهيم


اسمه الحقيقى صغير الأمين ابراهيم
اما اسم فتحى امين فهو اسم الشهرة العملى
فتحى امين من ابرز رواد صناعة آلة العود فى مصر والعالم العربى ولد بمدينة اسوان بمصر عام 1937 وعاش بها خمس سنوات بعدها تربى فى مدينة القاهره
بدأت عنده هواية صناعة الألات الموسيقيه خاصة آلة العود أثناء دراسته بالمرحلة الابتدائيه وكان عاشقا لصوت هذة الآله وكان من نصيبه ان يلتقى بالأسطى احمد محمد عام 1952 وكان من كبار صناع آلة العود فى ذلك الوقت ومن هنا بدأ مشوار فتحى امين فى صناعة ألة العود وتتلمذ وتعلم على يد الاسطى احمد محمد وقد اصبح صانعا ملما باسرار صناعة العود فى خلال اربعة سنوات فقط وهذه فترة قليله جدا على ان يمارس احد هذة المهنه الفنيه ثم انتقل الى محل جميل جورج صانع الاعواد الشهير فى ذلك الوقت ايضا واكتسب منه مهارات وخبرات مختلفه وزادت خبرته ومهاراته فى خلال اربعة سنوات ايضا عند جميل جورج بعدها استقل فتحى امين بنفسه وفتح محلا لصناعة آلة العود سنه 1964 م .
من ابتكارات فتحى امين فى صناعة العود صناعة آلة وتريه شبيهه للعود وأوتارها من السلك الصلب اسمها (( الجوهريه )) شبها الى اسم الدكتور المرحوم (( عبداللطيف جوهر )) عازف البوزوق الشهير الذى كانت تربطة صداقة طويلة بالفنان حسين بيكار الذى يجيد العزف على معظم الآلات الوتريه
صنع عود مفاتيحه من خلف البنجق بمفاتيح قانون
وهو أول من صنع عود ذو قصعه صغيرة ورقبه طويلة تشبه رقبه الجيتار ، وصنع عود ( باص) كانت فكرة المرحوم الشيخ عبد المجيد سليم أستاذ الموسيقي سابقا وصنع ربابه بأربعه أوتار مثل أله الكمان وكان هو اول من صنع العود المثمن بثمان اوتار وقد صنع العديد من الأعواد بأشكال متنوعه الجمال في الشكل والصوت الشرقي الأصيل وله مقوله شهيرة أن جودة الصوت ليس فقط من نوعيه الخشب دليل علي ذلك فإنه يوجد صناع في اله العود يصنعون عود من خشب الساج وهو ارقي أنواع الأخشاب ولكن صوته ليس جيد وهنا الصانع أولا حتي ولو صنع عود من أردأ الأخشاب فإنه يمكن لفتحي أمين خروج صوت رخيم رنان بإمكانيات عظيمه من أي خشب مهما كان نوعه وصنع الكثير من الأعواد لعدد كثير من مشاهير رواد العزف علي اله العود مثل جورج ميشل – جمعه محمد علي – محمود كامل – د/ حسين صابر – وإنعام لبيب – د/ عبد الرب إدريس – إخطبوط العود عبادي الجوهر – طلال ملاح – خالد الشيخ – أحمد الجميري – أحمد فتحي وغيرهم الكثير وقد تناولته بعض الصحف والمجلات العربية والأجنبية فهذه بعض الصحف التي مازالت تحتفظ بأوراقها فكثير منها قد تلف علي مر الزمان فأشارت هذه الصحف بضاعته المتميزة لألة العود وموهبته وخبرته التي سخرت في تطوير صناعه العود ودليل علي جودة صناعته وتميزة فهو لايتهافت علي الفناينن ليقتنوا أعوادة أو يشترون بل أغلبهم هم من يبحثون عن أعواد من صنع فتحي امين وهذا يبرهن أنه ليس صانع تجاري ولكن صانع محترف متمكن

سيد فتحى امين

لقد ورث فتحى امين ابنه سيد فتحى امين الذى اصبح خليفة ابيه فى فن صناعة آلة العود وقداعطى فتحى امين ابنه ادقالاسرار فى آلة العود حتى احترف واصبح صانع ماهر متمكن من صناعته حتى صنع آلة الصاز والبوزوق والهارب التعليمى والعود الكهربى وتقليد بعض الآلات الفرعونية فى صناعتها لمشروع احياء الموسيقى الفرعونيه وقد اصبح سيد فتحى امين لهاسمبينصناع آلة العودالمحترفين واصبح بعض الفنانين المشاهير يتعاملون معه

 

أهم ما كتب